الأجسام المضادة أحادية النسيل: أمل جديد في القضاء على السرطان

كيف تعمل الأجسام المضادة أحادية النسيل Monoclonal Antibodies  

تعتبر الأجسام المضادة أحادية النسيل Monoclonal Antibodies  أحد طرق العلاج البيولوجي للسرطان، حيث تتمكن من التعرف و الارتباط ببروتينات معينة تنتجها الخلايا. كل جسم مضاد أحادي النسيل يتمكن فقط من التعرف على بروتين واحد بعينه. و تعمل هذه الأجسام المضادة بطرق مختلفة حسب نوع البروتينات التي تستهدفها. مما يتطلب انتاج أنواع مختلفة من الاجسام المضادة لمكافحة الأنواع المختلفة من السرطان.

هناك العديد من الأجسام المضادة أحادية النسيل المختلفة متاحة بالفعل لعلاج السرطان. بعضها مرخص لعلاج أنواع معينة من السرطان. وبعض الأنواع الجديدة لا تزال قيد التجارب البحثية والسريرية. حيث ان عملية تطوير و انتاج الأجسام المضادة أحادية النسل يمكن أن تستغرق وقتا طويلا و يمكن أن تكون معقدة للغاية.

أنواع الأجسام المضادة أحادية النسل:

تختلف الأجسام المضادة أحادية النسل تبعاً لآلية عملها منها ما يعمل على :

  • تحفيز الجهاز المناعي: بعض الأجسام المضادة أحادية النسيل تحفز جهاز المناعة لمهاجمة وقتل الخلايا السرطانية. على الرغم من أن الخلايا السرطانية غير طبيعية، إلا أنها تنشأ من الخلايا الطبيعية بحيث يكون من الصعب على جهاز المناعة أن يميزها أو يلاحقها. بعض الأجسام المضادة أحادية النسيل ببساطة تلتصق بالخلايا السرطانية، مما يسهل العثور عليهم من قبل خلايا جهاز المناعة. وفيما يلي فيديو قصير يظهر كيفية عمل الأجسام المضادة أحادية النسيل على تحفيز جهاز المناعة. انقر على الرابط لمشاهدته.

https://youtu.be/gXzZAKkhDZg

  • تثبيط عمل بعض الجزيئات أو البروتينات التي توقف عمل جهاز المناعة (مثبطات نقاط التفتيش Checkpoints inhibitors) : يستخدم جهاز المناعة جزيئات ( بروتينات) معينة كونها تعمل على وقف نشاطه الزائد الذي قد يودي بحياة الخلايا السليمة. هذه الجزيئات تعرف باسم نقاط التفتيش (Checkpoints). بعض الخلايا السرطانية تنتج كميات كبيرة من هذه الجزيئات لإيقاف عمل خلايا جهاز المناعة T التي تسمى ( T lymphocyte)، تلك الخلايا التي عادةً ما تهاجم الخلايا السرطانية. بعض العلاجات ومن ضمنها الأجسام المضادة أحادية النسيل تهدف في آلية عملها على تثبيط تلك الجزيئات فيما يعرف ب مثبطات نقاط التفتيش ( Checkpoints inhibitors).

  • منع نقل الإشارات التي تفيد بأن الخلايا السرطانية آخذة بالانقسام و الازدياد: الخلايا السرطانية غالبا ما تنتج كميات كبيرة من الجزيئات أو البروتينات التي تسمى مستقبلات عامل النمو (Growth factor receptors). هذه المستقبلات تستقر على سطح الخلية و تقوم بإرسال إشارات لمساعدة الخلايا على البقاء على قيد الحياة والانقسام. بعض الأجسام المضادة أحادية النسل تتمكن من ايقاف مستقبلات عامل النمو من العمل بشكل صحيح. إما عن طريق عرقلة ارسال تلك الاشارات أو استقبالها من قبل الخلايا. وبالتالي فإن الخلايا السرطانية لا تتمكن من تلقي الإشارات التي تحتاجها.

وفيما يلي فيديو يظهر كيفية عمل الأجسام المضادة أحادية النسيل على وقف انتاج الخلايا السرطانية للبروتينات مستقبلات عوامل النمو. انقر على الرابط لمشاهدته.

https://youtu.be/mFjGgwBquKA

  • حمل العقاقير المضادة للسرطان أو الإشعاع إلى الخلايا السرطانية: بعض الأجسام المضادة أحادية النسيل يتم تحميلها ببعض الأدوية أو المواد المشعة ومن ثم توجيهها ضد الخلايا السرطانية للقضاء عليها. تلك الأجسام المضادة تعرف باسم الأجسام المضادة أحادية النسيل المترافقة .( Conjugated monoclonal antibodies) وفيما يلي فيديو يظهر كيفية عمل الأجسام المضادة أحادية النسيل عندما تحمل أدوية للسرطان أو علاج إشعاعي إلى الخلايا. انقر على الرابط لمشاهدته.

https://youtu.be/8hBrex3-45M

  • جميع الاجسام المضادة لها أسماء التي تحتوي على الاختصار “mab” في نهايتها، على سبيل المثال

  • (Herceptin) Trastuzumab

  • (Avastin) Bevacizumab

  • (Mabthera) Rituximab

الآثار الجانبية الأكثر شيوعا جراء استخدام الأجسام المضادة أحادية النسيل:

 كل الطرق العلاجية تتسبب في آثار جانبية تظهر على المريض وتتراوح حسب  استجابة المريض و تأثره بالعلاج، بعض الآثار الجانبية تظهر تبعاً لنوع الأجسام المضادة أحادية النسيل المستخدم بالعلاج و ما اذا كان هذا الجسم المضاد محملا بعلاج أو مادة مشعة.

معظم الاثار الجانبية للأجسام المضادة احادية النسيل هي أنها مثيرة للحساسية ( allergic). لذلك يوصف للمرضى الذين يعانون من آثار جانبية  الباراسيتامول ( paracetamol) وعقار مضادات الهيستامين  (antihistamin) قبل العلاج لمنع حدوث أي رد فعل. بالإضافة الى تبطئة العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيل.

ومن الأعراض التي تظهر مصاحبة للآثار الجانبية و الحساسية جراء اخذ العلاج:

  • قشعريرة

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم

  • طفح جلدي وحكة

  • الشعور بالتعب و الارهاق

  • ضيق النفس

  • الصداع

  • احمرار الجلد

  • تغيرات في ضغط الدم

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP