الاختلافات بين الخلايا الطبيعية وخلايا السرطان

1- النمو:

تتوقف الخلايا الطبيعية عن الانقسام عند وجود عدد كافٍ من الخلايا، بينما تستمر الخلايا السرطانية بالانقسام حتى بعد الوصول للعدد المطلوب، وهذه الاستمرارية تتسبب في نشوء الأورام.

كل جين في الجسم يحمل مخططا يقوم بدوره بتشفير بروتين مختلف، وبعض هذه البروتينات تكون عوامل نمو أو مواد كيميائية تأمر الخلايا بالنمو والانقسام. وفي حال كان الجين المسؤول عن تشفير هذا النوع من البروتينات عالقا بسبب طفرة معينة في وضع “التفعيل” فان إنتاج بروتينات عوامل النمو يتواصل، وكنتيجة لذلك يستمر نمو الخلايا.

2- الاتصالات:

على عكس الخلايا الطبيعية فان خلايا السرطان لا تتفاعل مع الخلايا الأخرى. فتستجيب الخلايا الطبيعية للإشارات المرسلة من الخلايا المجاورة والتي تخبرها بوصولها للحد الكافي من النمو، وعند تلقي الخلايا الطبيعية لهذه الإشارات فإنها تتوقف عن النمو بينما لا تستجيب خلايا السرطان لذلك.

3- إصلاح الخلايا وموتها:

عندما تشيخ الخلايا الطبيعية أو تتلف، عادة ما يتم إصلاحها أو تموت عن طريق الموت المبرمج. أما خلايا السرطان فانه لا يتم إصلاحها ولا تخضع للموت المبرمج. فعلى سبيل المثال، أحد البروتينات والمعروف بالبروتين p53 لديه وظيفة فحص الخلايا لمعرفة مدى التلف فيها، وفي حال وصول التلف للدرجة التي يستعصي إصلاح الخلايا فيها، فان هذا البروتين يشير على الخلية أن تقتل نفسها. وفي حال كان هناك خلل في هذا البروتين أو أصبح غير نشط لسبب أو لآخر، فإن الخلايا الشائخة والتالفة ستستمر في الانقسام.

4- الالتصاق:

تمتاز الخلايا الطبيعية بالقدرة على إفراز بعض المواد والتي تسمح لها بالالتصاق في مجموعات، بينما تفتقر خلايا السرطان لهذه الميزة، فتسبح للمناطق المجاورة، أو عبر مجرى الدم ونظام القنوات الليمفاوية لتصل إلى مناطق بعيدة في الجسم.

5- القدرة على الانتشار:

بسبب افتقار الخلايا السرطانية لجزيئات الالتصاق، فإنها تسبح بعيدا لتصل إلى مناطق جديدة (مثل الغدد الليمفاوية، الرئتين، الكبد، أو العظام) وتبدأ بالنمو، متسببة في تشكل أورام جديدة بعيدا عن الورم الأصلي. بينما تمتاز الخلايا الطبيعية بالبقاء في المنطقة التي تنتمي إليها في الجسم.

6- المظهر:

نرى تحت المجهر الاختلاف الواضح بين الخلايا الطبيعية والخلايا السرطانية، حيث تُظهر خلايا السرطان تباينا كبيرا في الحجم، فبعضها أكبر بكثير من الخلايا الطبيعية والبعض الآخر أصغر بكثير. وغالبا ما يكون للخلايا السرطانية شكل غير طبيعي، سواء في الخلية نفسها أو في شكل النواه، فتظهر النواة بحجم أكبر وبلون داكن مقارنة بالخلايا الطبيعية والسبب في اللون الداكن، هو أن نواة الخلايا السرطانية تحتوي على فائض من الحمض النووي DNA. كما أن عدد الكروموسومات في الخلايا السرطانية يكون غير طبيعي عدا عن كونها مصطفة بطريقة غير منظمة.

7- النضوج:

تصل الخلايا الطبيعية لمرحلة النضوج بشكل طبيعي، بينما يتسبب النمو السريع لخلايا السرطان وانقسامها قبل نضوجها في بقائها غير ناضجة، ويطلق الأطباء مطلح الخلايا غير المتمايزة لوصف الخلايا غير الناضجة على عكس الخلايا المتمايزة والتي تصف الخلايا الناضجة.

8- الهروب من الجهاز المناعي:

عندما تتضرر الخلايا الطبيعية وتتلف، فان الجهاز المناعي (ممثلا بالخلايا الليمفاوية) يقوم بالتعرف عليها ويعمل على إزالتها. بينما تمتاز خلايا السرطان بقدرتها على خداع الجهاز المناعي لأطول فترة ممكنة لتتمكن من النمو على شكل ورم، وتخدع الخلايا السرطانية الجهاز المناعي أما عن طريق الهروب من الكشف أو من خلال إفراز بعض المواد الكيميائية القادرة على تعطيل الخلايا المناعية التي تأتي إلى مكان الحدث.

9- مصدر الطاقة:

تحصل الخلايا الطبيعية على معظم احتياجاتها من الطاقة من خلال عملية تسمى “حلقة كريبس” وكمية أقل من الطاقة من خلال عملية مختلفة تعرف بتحلل السكر. وتقوم الخلايا الطبيعية بإنتاج الطاقة في وجود الأكسجين، بينما تنتج خلايا السرطان الطاقة في غيابه. وهذا هو السبب وراء العلاج بالأكسجين تحت الضغط والذي تم استخدامه بشكل تجريبي في بعض مرضى السرطان، ولكن لا تزال النتائج غير مرضية.

10- الوفاة/الخلود:

لدى الخلايا الطبيعية عمر افتراضي فهي غير مصممة لتعيش للأبد، وقد بدأ العلماء منذ فترة بالنظر إلى ما يعرف ب التيلوميرات (القطع النهائية) لدورها في السرطان، وهي هياكل تمسك بالحمض النووي DNA في نهاية الكروموسومات. ويعد طول التيلومير أحد القيود المفروضة على النمو في الخلايا الطبيعية، ففي كل مرة تنقسم فيها الخلية يصبح التيلومير أقصر وعندما يصبح قصيرا جدا فلن تتمكن الخلايا من الانقسام مجددا فتموت. وقد اكتشفت خلايا السرطان آليات لتجديد التيلوميرات لتتمكن من الاستمرار في الانقسام.  حيث يقوم إنزيم التيلوميراز بإطالة التيلومير وبالتالي تنقسم الخلايا إلى أجل غير مسمى لتصبح خلايا خالدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP