السرطان وعلامات حدوثه

ما هي العلامات والأعراض؟

العلامات والأعراض هي إشارات دالة على الألم والمرض، فهي إشارات تدل على شيء ليس على ما يرام في الجسد.

العلامة هي إشارة من الممكن أن تُلاحظ من قبل شخص يحبك أو طبيب أو ممرض أو خبير صحي محترف. على سبيل المثال كالحمى والتنفس السريع وسماع صوت غير طبيعي للرئتين من خلال سماعة طبيب مما يدل على التهاب رئوي.

الأعراض هي إشارة يشعر بها أو يلاحظها الشخص نفسه فيكون من الصعب ملاحظتها من قبل شخص آخر كالضعف والألم والشعور بضيق النفس الذي يدل على اللاتهاب الرئوي.

أن يمتلك الشخص علامة أو أحد الأعراض التي لا تدل بضرورة على مرض معين، على سبيل المثال كطفح الجلدي عند الأطفال الذي قد يكون دليلًا على عدة أشياء منها سم إيفا (poison ivy) والحصبة أو إصابة جلدية أو حساسية من نوع معين من الطعام. إذا أصاب الطفل معه حمى شديدة أو قشعريرة برد وصداع والتهاب حلق فسيعطي ذلك للطبيب صورة أوضح عن سبب المرض. في بعض الحالات، لا تعطي العلامات التي لدى المريض دليلًا كافيًا للطبيب عن سبب المرض. حينها سيكون هنالك حاجة لاختبارات طبيبة كالأشعة السينية واختبارات الدم وفحص أنسجة.

كيف يمكن اعتبار العلامات والأعراض ذات فائدة في تشخيص السرطان؟

يكون العلاج أنجع في حالة تم الكشف عن السرطان بشكل مبكر، بينما هو صغير ولم ينتشر إلى مناطق أخرى في الجسد، ويتم إزالة السرطان بواسطة الجراحة.

من أنواع السرطان الذي يكون الكشف عنها مبكرًا ضرورة ملحة هو سرطان الجلد (melanoma skin cancer)، فمن الممكن إزالته بسهولة إذا لم ينمو بعمق داخل الجسد، فمعدل النجاة الذي يقدر بخمسة سنوات ( للأشخاص الذين يعيشون 5 سنوات بعد التشخيص) في حالة الكشف المبكر يقدر بـ 95%. أما في حالة انتشار سرطان الجلد إلى أجزاء أخرى من الجسد فسينخفض معدل النجاة إلى 16%.

في بعض الأحيان يهمل الناس الأعراض. فهم لا يعلمون أن الأعراض تعني وجود شيء على غير ما يرام. أو قد يكونون خائفين مما قد تعنيه الأعراض فلا يودون الحصول على مساعدة طبية أو أنه ليس باستطاعتهم تحمل نفقات العناية الطبية.

بعض الأعراض كالتعب والعطاس عادة ما يكون سببها أمر آخر خلاف السرطان. فالأعراض ينظر إليها بلا اهتمام، إذا كان هنالك سبب واضح لها أو في حالة استمرت المشكلة لفترة بسيطة. في نفس الوقت، قد يعتقد الشخص أن النتوء في الصدر هو عبارة عن تكيس سوف يزول مع الوقت، لكن لا يجدر تجاهل أو التغاضي عن الأعراض التي تستمر لفترة طويلة أو تزداد سوءًا.

في أغلب الأحيان، لا يكون السرطان سبب الأعراض، لكن من المهم أن يتم التأكد منهم، على الأقل حتى إن لم يكن السرطان هو المسبب للأعراض إلا أن باستطاعة الطبيب أن يعرف ما هو ويعمل على علاجه.

في بعض الأحيان، من الممكن أن يتم إيجاد السرطان قبل أن يتم الكشف عن الأعراض. مجتمع السرطان الأمريكي وغيره من المجتمعات الصحية ينصحوا بفحوصات الكشف عن السرطان وملحقاتها للأشخاص حتى  وإن لم يعانوا من أي أعراض. هذه المساعدة تعمل على الكشف عن السرطان بشكل مبكر جدًا قبل أن تبدأ الأعراض.

العلامات والأعراض التي تشير إلى السرطان

بعض العلامات العامة تدل على السرطان، لكن امتلاك الشخص لاحداها لا يعني بالضرورة أن الشخص مصاب بالسرطان، لأنها قد تشير  إلى أمراض أخرى. لكن إن كان لديك أحد هذه الأعراض وقد طالت أكثر من اللازم أو ساءت. فعليك أن ترى الطبيب لتعرف ماذا يجري.

  • فقدان غير مبرر للوزن.

  • حمى.

  • إعياء.

  • ألم.

  • تغير في الجلد.

أعراض أنواع محددة من السرطان

  • تغير في عادة الأمعاء ووظائف المثانة.

  • القرحة التي لا تشفى.

  • بقع داخل الفم أو نقط بيضاء على اللسان.

  • نزيف غير طبيعي أو إخراجات.

  • سماكة أو نتوء في أي جزء من الجسد.

  • مشاكل في الهضم والبلع.

  • تغير حديث في الثؤول ((Wart أو شامة ((mole وتغير حديث في الجلد.

  • سعال متواصل أو بحة في الصوت.

أعراض أخرى

العلامات والأعراض التي تم طرحها في الأعلى هي الأكثر شيوعًا بالنسبة للسرطان، وهنالك غيرها لم تذكر، فإذا تم ملاحظة أي تغير في طريقة عمل جسد شخص أو شعر بذلك خاصةً إذا استمر فترة طويلة أو ساءت حالته، حتى وإن لم يكون هنالك علاقة تربطها بالسرطان فالطبيب يمكنه تشخيصها وتقديم العلاج المناسب في حالة كان هنالك الحاجة إلى ذلك، وإذا كان لها علاقة بالسرطان فسوف يمنح نفسه الفرصة في الكشف المبكر حيث يعمل العلاج بشكل أنجع.

أحمد ماجد الزيناتي

https://www.cancer.org/cancer/cancer-basics/signs-and-symptoms-of-cancer.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP