الطرق المتبعة في تشخيص السرطان

تتشابه في كثير من الأحيان الأعراض بين الأمراض وقد يكون من الصعوبة بمكان على الطبيب تشخيص السرطان وتحديد نوعه أو مراحله وقد يستخدم الطبيب نهجا واحدا أو أكثر لتشخيص السرطان، ومن بين الطرق المستخدمة:

1- الفحص الجسدي:

قد يحتاج الطبيب لتحسس بعض المناطق في الجسم بحثا عن الكتل كمؤشر لاحتمالية وجود بعض الأورام، كما ويراقب بعض التشوهات كتغير لون الجلد أو تضخم الأعضاء.

2- اختبارات معملية:

بعض الفحوصات المخبرية كالبول والدم تساعد الطبيب فيكشف التغيرات التي يمكن أن تسبب السرطان. على سبيل المثال، لدى الأشخاص المصابين بسرطان الدم، يساعد الفحص المعروف ب عد الدم الكامل في الكشف عن وجود عدد أو نوع غير اعتيادي لخلايا الدم البيضاء. وهناك فحوصات تعرف بدلالات السرطان يمكن من خلالها معرفة وتشخيص بعض أنواع السرطانات وحتى مراقبة استجابة السرطان للعلاج.

 

4- اختبارات التصوير:

تسمح هذه الاختبارات للطبيب بفحص العظام والأعضاء الداخلية بصورة موسعة. وتشمل اختبارات التصوير المستخدمة لتشخيص السرطان التصوير المقطعي المحوسب، مسح العظام، التصوير بالرنين المغناطيسي، التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، المسح باستخدام الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية وغيرها.

   

5- الخزعة:

حيث يقوم الطبيب بجمع عينة نسيج ليتم فحصها في المختبر، وفي معظم الحالات تكون الخزعة الطريقة الوحيدة للتشخيص النهائي المؤكد للسرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP