الكشف عن السرطان عبر الشم.

مريم رائد الريفي

تستمر محاولات الباحثين والأطباء حول العالم لإيجاد طرق جديدة تساعد على الكشف المبكر عن الأورام السرطانية، وبالتالي مواجهة المرض الأقسى والأخبث وإنقاذ حياة الملاين من البشر.

التشخيص المبكر للسرطان في ظل فعالية الطرق المستخدمة للتشخيص امر مهم جدا لنجاح العلاج. ان استخدام الأشعة السينية ، الموجات الفوق صوتيه و التصوير الاشعاعي للثدي لا يكون كفيلا بتشخيص المرض و يجب ان يتبع بإجراءات جراحيه مثل الخزعة و الفحص المجهري للأنسجة biopsy and histopathology.

ولكن هناك طرق فحص  يفضلها كل المرضى، غير مكلفه ولكن قبل كل شيء يجب ان تكون موثوقة ولها القدرة على التشخيص في مراحل مبكره من المرض وبالتالي تقلل من الحاجه الى الطرق التي تستدعي تدخلا جراحيا.

طرق الكشف عن المركبات العضوية المتطايرة في مرضى السرطان علاقه تستحق النظر …كيف ؟

ان رائحه البول الشبيهة  برائحه الاسيتون و الحلو يكون خاص لمرضى السكري و رائحه البيض الفاسد الناجمة من الكبريتيد العضوي و مركبات الثيول  دليل الى وجود مشاكل في الكبد.

وبالتالي جرت كثير من الدراسات للوصول الى بعض المركبات التي يمكن اعتبارها كعلامه لمرضى سرطان البروستاتا و بعض السرطانات الاخرى.

سرطان البروستاتا (Prostate Cancer) هو من اكثر السرطانات خباثه المنتشرة بين الرجال. حيث انه يصيب اكثر من 192.280 حاله سنويا في الولايات المتحدة.

اكثر وسيله شائعه للكشف عن هذا النوع من السرطان هو Prostate specific antigen (PSA) blood testing  وهو الفحص الذي يقيس انتاج بروتين الprostate specific antigen والذي يتم افرازه من غده البروستاتا وتزداد كميه هذا البروتين عند الإصابة بسرطان البروستاتا. وبالتالي يعتبر هذا الفحص من ضمن المؤشرات الحيوية للسرطان.

وبدأت دراسات كثيره تسعى لاستخدام بدائل المؤشرات الحيوية (Alternative Biomarker) في الدم او البول و تكون مؤشر لوجود السرطان ومثال ذلك استخدام المواد المتطايرة الموجودة في بول المرضى. حيث ان بعض الدراسات اظهرت ان الكلاب المدربة على رائحه البول يمكن ان تتعرف على مرضى سرطان الرئة و المثانة و الثدي و خاصه سرطان البروستاتا. نسبة الدقة العالية في الكشف عن سرطان البروستات.

 من خلال نمو الورم، التغيرات البروتينية في الخلايا الخبيثة تؤدي الى تأكسد مكونات غشاء الخلية و انتاج المركبات العضوية المتطايرة مثل ال (sarcosine) الذي يمكن ان يكون مؤشر على تقدم سرطان البروستاتا.

في دراسة عام 2010 شملت استخدام مرضى مصابين بالسرطان البروستاتا مشخصين جينيا وايضا استخدام اشخاص غير مصابين كعينه ضابطه استطاع الكلب المدرب ان يكشف عن عينات بول المرضى بفتره زمنيه لا تزيد عن  30 ثانيه (Cornu, Cancel-Tassin, Ondet, Girardet, & Cussenot, 2011).

الكلاب لها القدرة على تميز رائحه مركب ما من بين مليون مركب وبتراكيز منخفضه هذا جعل الكلاب تميز رائحه مرضى سرطان الجلد ايضا  (Buszewski et al., 2012).

واخيرا اذا اردنا ان نتغلب على السرطان لابد من اتباع طرق جديده لإحراز التقدم، دعوه لمزيد من الدراسات في هذا المجال الذي قد يحدث في التشخيص المبكر لمرضى السرطان.

Buszewski, B., Rudnicka, J., Ligor, T., Walczak, M., Jezierski, T., & Amann, A. (2012). Analytical and unconventional methods of cancer detection using odor. TrAC Trends in Analytical Chemistry, 38, 1-12.

Cornu, J.-N., Cancel-Tassin, G., Ondet, V., Girardet, C., & Cussenot, O. (2011). Olfactory detection of prostate cancer by dogs sniffing urine: a step forward in early diagnosis. European urology, 59(2), 197-201.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP