اليوم العالمي للسرطان

4 فبراير

 يُعد اليوم العالمي للسرطان مبادرة فريدة وحدث عالمي يقام في الرابع من فبراير من كل عام، وبموجبه يتّحد سكان العالم من أجل مكافحة مرض السرطان. ويهدف اليوم العالمي للسرطان لإنقاذ الملايين من حالات الوفاة التي يمكن تجنبها سنوياً من خلال رفع مستوى الوعي والتثقيف حول المرض، وكذلك حث الحكومات والأفراد في جميع أنحاء العالم على اتخاذ الاجراءات اللازمة ضده.

يسجل العالم سنوياً 8.2 مليون حالة وفاة بسبب السرطان، ولذلك يمثل اليوم العالمي للسرطان فرصة مثالية لتسليط الضوء على مرض السرطان في وسائل الإعلام على مستوى العالم.

ما هو السرطان

لا يُعتبر السرطان مرضا واحدا فحسب، انما يطلق الاسم على مجموعة من الأمراض المترابطة، وهناك أكثر من 100 نوع مختلف من السرطانات، وفي جميع الانواع تبدأ بعض خلايا الجسم بالانقسام دون توقف، وتنتشر بعد ذلك في الانسجة المجاورة.

تعد الخلية الوحدة الاساسية لبناء الجسم البشري والذي يتكون من تريليونات الخلايا، وفي الوضع الطبيعي، تنمو خلايا الانسان وتنقسم لتشكل خلايا جديدة بما يتناسب مع احتياجات الجسم وعندما تشيخ هذه الخلايا أو تتلف، فإنها تموت ويتم استبدالها بالخلايا الجديدة.

ولكن عند حدوث السرطان، يحدث خلل في العملية المنظمة لنمو وموت الخلية، لذا نجد أن الخلايا الشائخة أو التالفة تنجو في الوقت المفترض أن تموت فيه، وتشكل خلايا جديدة في الوقت التي لا نحتاجها، وبمقدور هذه الخلايا الإضافية الانقسام دون توقف لتشكل نموا يعرف بالورم.

يعد السرطان مرضاً وراثياً، تسببه تغيرات في الجينات المسؤولة عن التحكم في الكيفية التي تنمو من خلالها الخلايا وتنقسم. ومن الممكن أن تكون هذه التغيرات موروثة من الآباء، أو قد تنشأ خلال حياة الاشخاص كنتيجة للأخطاء التي تحدث عند انقسام الخلايا أو بعض الأضرار التي تحدث في الحمض النووي DNA عند التعرض لبعض العوامل البيئية مثل المواد الكيميائية الموجودة في التبغ، أو الإشعاعات كالأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

ومن الجدير بالذكر ان السرطان يختلف باختلاف الأشخاص، فهو مزيج فريد من التغيرات الجينية، ومع استمرار نموه سوف تحدث تغيرات إضافية تشمل الورم نفسه، كما وتختلف التغيرات الجينية باختلاف الخلايا.

انتشار السرطان

يطلق على العملية التي ينتقل خلالها السرطان من المنشأ الأصلي الى أجزاء ومناطق مختلفة في الجسم اسم هجرة الخلايا السرطانية أو الانبثاث، ويسمى السرطان المنتشر في هذه الحالة السرطان الإنبثاثي، والذي يحمل اسم ونوع الخلايا السرطانية الأصلية. فعلى سبيل المثال سرطان الثدي الذي انتشر ليصل منطقة الرئة ويشكل سرطانا انبثاثيا هناك، سيحمل اسم سرطان الثدي الإنبثاثي وليس سرطان الرئة.

يبدو السرطان الإنبثاثي تحت المجهر تماما كالسرطان الأصلي، وعلاوة على ذلك يتشارك كلاهما بعض الملامح الجزيئية، مثل بعض التغيرات المحددة في الكروموسومات.

قد يساعد العلاج في اطالة حياة بعض مصابي السرطان الإنبثاثي، على الرغم من أن الهدف الاساسي من علاج السرطان الإنبثاثي هو السيطرة على نموه او تخفيف الأعراض الناجمة عنه. وللأورام الانبثاثية القدرة على إحداث اضرار بالغة تؤثر على الكيفية التي يقوم الجسم من خلالها بوظائفه المختلفة , وتجدر الاشارة الى أن معظم حالات الوفاة بسبب السرطان تكون بسبب السرطان الانبثاثي.

أنواع السرطان

هناك أكثر من 100 نوع من السرطان. وعادة ما يتم تسميتها على اسم الأعضاء أو الأنسجة التي تشكلت فيها. على سبيل المثال، يبدأ سرطان الرئة في خلايا الرئة، ويبدأ سرطان الدماغ في خلايا الدماغ. كما ويمكن وصف السرطانات وفقا لنوع الخلايا التي قامت بتشكيلهم، مثل الخلايا الظهارية أو الخلايا الحرشفية.

بعض العلامات العامة والأعراض المصاحبة لمرض السرطان:

وجود بعض الكتل التي يمكن الشعور بها تحت الجلد, التعب, تغيرات في الوزن تشمل زيادة ونقصان, تغيرات جلدية ( تغيرات في الون, تقرحات لا تلتئم وكذلك تغير في الشامات الموجودة) , السعال المستمر وصعوبة التنفس, بحة في الصوت, صعوبة في البلع, سوء الهضم المستمر, حمى او تعرق ليلي, وجود نزف غير مبرر أو كدمات.

فحوصات الكشف عن السرطان:

قد يستخدم الطبيب نهجاً واحداً او أكثر لتشخيص السرطان, ومن بين الطرق المستخدمة: الفحص الجسدي (تحسس وجود الكتل) , الفحوصات المعملية, الفحص بواسطة الخزعة, اختبارات التصوير (التصوير بالرنين المغناطيسي، التصوير المقطعي ) وغيرها.

أهمية الفحص الدوري للسرطان:

يساهم الفحص الدوري في الكشف عن السرطان في مراحله المبكرة , فيكون أمر العلاج  والشفاء أكثر سهولة, اذ أن نمو الخلايا السرطانية وتفشيها في الجسم يزيد الأمر تعقيدا , وهذا يعني أن الفحص الدوري المستمر يلعب دوراّ اساسياً في خفض عدد الوفيات بسبب السرطان أو  على الاقل خفض عدد الاشخاص الذين يصابون به.

مراحل السرطان

بعد تشخيص السرطان، يقوم الطبيب بتحديد مرحلته وذلك لاستخدامها في تحديد خيارات العلاج، وقد تشمل اجراءات تحديد مرحلة السرطان بعض الاختبارات مثل فحوصات التصوير كمسح العظام أو الاشعة السينية لمعرفة ما إذا انتشر السرطان إلى أماكن اخرى في الجسم. عموما يشار الى مراحل السرطان بالأرقام الرومانية من 1 إلى 4، ويشير الرقم الأعلى الى المرحلة المتقدمة. وفي بعض الحالات، يشار إلى مرحلة السرطان باستخدام الحروف أو الكلمات.

الخيارات المتنوعة لعلاج السرطان:

من أشهر خيارات علاج السرطان: العمليات الجراحية, العلاج الكيميائي, العلاج الاشعاعي, زرع الخلايا الجذعية, العلاج المناعي, العلاج الهرموني, اضافة الى التجارب السريرية.

طرق الوقاية من السرطان:

لا توجد طريقة معينة لمنع السرطان، ولكن قام العلماء بتحديد عدة طرق للحد من خطر الإصابة، مثل: التوقف عن التدخين وتجنب التدخين السلبي, تجنب التعرض طويلا لأشعة الشمس والاشعاعات الاخرى كالأشعة السينية وغيرها, اتباع نظام غذائي صحي مصحوباً بممارسة الرياضة, الفحص الدوري للكشف عن السرطان, والتأكد من الحصول على التطعيمات ضد بعض الفيروسات التي من شأنها أن تزيد فرص الاصابة بالسرطان.

احصائيات و أرقام متعلقة بالسرطان:

وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية لعام 2012 ، وعلى الصعيد العالمي ، كان هناك  14 مليون حالة  سرطان جديدة  و 8.2 مليون حالة وفاة بسبب السرطان ، ومن المتوقع أن يرتفع عدد حالات الاصابة الجديدة بمعدل 70% خلال العقدين القادمين ، وبحلول عام  2025 ،  يتوقع  تشخيص  19.3 مليون حالة سرطان جديدة سنوياً.

أما على الصعيد المحلي ، و وفقاً للبيان الصادر عن اتحاد الأطباء العرب ، تمت الاشارة الى أن نسبة الاصابة بالسرطان في فلسطين هي بمعدل 80.2 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة من السكان سنويا.  و يُعد سرطان الرئة هو المسبب الأول للوفاة بالسرطان عند الذكور في فلسطين ، بنسبة 24.7% ، ويقابله سرطان الثدي عند الاناث بنسبة 24.4% ، بينما جاء سرطان القولون في المرتبة الثانية لمسببات الوفاة بالسرطان في فلسطين , بنسبة 13.2% لدى الذكور ، بينما بلغت النسبة لدى الاناث 12.7%.

 

TOP