تدشين كرسي بحوث السرطان في الجامعة الإسلامية

أعلن الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، عن تدشين كرسي بحوث السرطان التابع لشئون البحث العلمي، والممول  من اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين-فرنسا.

وأفاد الأستاذ الدكتور المناعمة أن كرسي بحوث السرطان يسعى للبحث في المركبات الطبيعية كأحد البدائل الفعالة في علاج المرض، وتقديم خدمات مخبرية تشخيصية في مجالات تشخيص السرطان، وإنشاء بيئة بحثية متقدمة في مجال علوم أمراض السرطان، وأشار إلى أن المركز يعنى بتطوير آليات التشخيص المبكر للسرطان، وتطوير العلاجات المضادة له، وذكر الأستاذ الدكتور المناعمة أن المركز يعنى بتعزيز كمية ونوعية البحوث التي تركز على المشاكل الصحية، إلى جانب إنشاء وتطوير استراتيجيات جديدة لترجمة نتائج البحوث؛ من أجل تحسين أداء المراكز الطبية الحالية في قطاع غزة، وتوجيه البحوث العلمية لدى الباحثين وطلبة الدراسات العليا نحو استكشاف استراتيجيات جديدة لعلاج المرض، والعمل على تصنيع المركبات الكيميائية، وإجراء الدراسات المخبرية ذات العلاقة.

وذكر الأستاذ الدكتور المناعمة أن الحاجة إلى تأسيس الكرسي انبثقت من الانتشار المتزايد لإصابات السرطان في فلسطين عامة، وقطاع غزة بشكل خاص، وما رافقها من الحاجة إلى  توفر الطرق الفاعلة للتشخيص المبكر، وهو أحد ضمانات نجاح العلاج، إلى جانب الحاجة الماسة إلى توفر طرق العلاج الحديثة.

وحول النتائج المتوقعة من تدشين كرسي بحوث السرطان، تحدث الأستاذ الدكتور المناعمة عن أنه يتوقع أن يسهم في إثراء البحث العملي المتخصص في هذا المجال، وتحسين كفاءة طرق التشخيص الحالية، وإيجاد طرق جديدة ، إلى جانب تطوير العلاجات الكيمائية وتحسين أثرها العلاجي، وإيجاد علاجات جديدة  واستراتيجيات بديلة لعلاج هذا المرض. 

TOP