عوامل الخطر للإصابة بالسرطان

من الصعب تحديد الأسباب الأكيدة لإصابة بعض الأشخاص بالسرطان وعدم إصابة البعض الآخر، ولكن أظهرت الدراسات عدد من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة، من بينها:

1- العمر:

يستغرق تطوير السرطان فترة طويلة من الزمن قد تصل لعقود، وهذا هو السبب في أن أعمار معظم المصابين بالسرطان تكون 65 فأكثر , ورغم كونه أكثر شيوعا لدى الكبار, إلا أنه يمكن تشخيصه في أي عمر.

2- العادات ونمط الحياة:

بعض خيارات وأنماط الحياة متهمة بزيادة فرص الإصابة بالسرطان، مثل التدخين، شرب الكحول أكثر من مرة واحدة في اليوم (للنساء في جميع الأعمار وللرجال من هم فوق 65) , التعرض المفرط لأشعة الشمس, السمنة, و كذلك فان التعرض للأشعة ذات الطاقة العالية، مثل الأشعة السينية وأشعة جاما وجسيمات ألفا وجسيمات بيتا، والنيوترونات، يمكن أن يلحق الضرر في الحمض النووي متسببا في الإصابة بالسرطان.

3- تاريخ العائلة:

اذا كان السرطان شائعا في عائلة ما، هناك فرصة لتوريث الطفرات ونقلها من جيل إلى آخر، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن وجود الطفرة الجينية الموروثة لا يعني بالضرورة أن الشخص حتما سيصاب السرطان.

4- الظروف الصحية:

بعض الحالات الصحية المزمنة، مثل التهاب القولون التقرحي، يمكن أن تزيد بشكل ملحوظ من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

5- البيئة المحيطة:

قد تحتوي البيئة من حولنا على بعض المواد الكيميائية الضارة والتي من شأنها أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، فبعض المواد الكيميائية في المنزل أو مكان العمل، مثل الأسبستوس والبنزين مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

TOP